الداخلية و الدفاع يعلنان خطة لتامين الانتخابات قوامها اربعة اطواق امنية و الحشد لن يشارك في الخطة

شارك الخبر

قال مدير العلاقات والاعلام في وزارة الداخلية اللواء سعد معن ، ان قوات من وزارتي الدفاع والداخلية وبقية الاجهزة الامنية الاخرى، ستشارك في تنفيذ المهام الموكلة إليها ومراكز الاقتراع خلال يوم الانتخابات بحسب وكالة شفق المحلية .

وكشف اللواء معن ان أكثر من 250 الف عنصر امني يشاركون في تنفيذ فصول الخطة الامنية التي انطلقت مطلع الأسبوع الجاري والتي ستستمر الى ما بعد نقل صناديق الاقتراع الى الاماكن المخصصة لها وبدء عملية الفرز و واوضح ان الخطة تتضمن توزيع انتشار القوات المعنية على عدة أطواق محكمة لضبط أمن الناخبين، فضلا عن تأمين مراكز الاقتراع، وأن الخطة وضعت وفق أسس استخبارية عالية وتتميز بالمرونة.

وحول مشاركة الطيران العسكري في تأمين الانتخابات، قال اللواء معن ان كل التشكيلات الامنية والعسكرية بما فيها الطيران العسكري والقوة الجوية تشارك في فصول خطة امن الانتخابات، وكل صنف لديه مهام خاصة به لا يمكن الكشف عن تفاصيل أكثر عمقا لأسباب امنية

.

وحول مشاركة قوات من الحشد الشعبي في الخطة الأمنية، قال انه لا مشاركة للحشد في اي جزء من تفاصيل الخطة الامنية الخاصة بيوم الاقتراع، سوى ان عناصر الحشد سيمارسون حقهم في الاقتراع حسب مراكز الاقتراع الخاصة بمناطق ناخبيهم، اي انهم سيمارسون دورهم كناخبين عاديين.

أربعة أطواق أمنية

ومن جهته، قال مصدر مطلع ان الخطة الامنية تتلخص في تقسيم القوات الامنية والعسكرية على أربعة اطواق امنية تزداد أحكاما وتشديدا عند مداخل المنطقة الخضراء فضلا عن المناطق التي تنشط فيها فصائل مسلحة مثل مناطق شرق القناة وتحديدا (الصدر، حي أور، الشعب، سبع قصور، البلديات، المشتل، بغداد الجديدة). ولفت الى ان الاجراءات الامنية المشددة ذاتها ستكون في محافظة الانبار التي ستشهد تنافسا كبيرا بين أهم قائمتين سنيتين.

وبحسب المصدر الأمني نفسه، فان قوات مكافحة الشغب ايضا سيكون لها دور ايضا في مراقبة مراكز الاقتراع ومنع التجمعات حولها، ناهيك عن الجهد الاستخباري المدني الذي تم تفعيله قبل اشهر لتشخيص اية خروق انتخابية او غيرها.

وبالاضافة الى ذلك، فان طيران الجيش سيتولى مراقبة مداخل العاصمة بينما تتولى الطائرات الاستطلاعية الاخرى مهمات اخرى اكثر دقة، بحسب المصدر الامني الذي اعتبر ان القائمين على ملف امن الانتخابات وضعوا اكثر من خطة امنية لتأمين الاقتراع بانسيابية عالية .

وقدم المصدر بعض التفاصيل الاضافية حول الخطط الامنية، قائلا انه سيتم نشر مفارز الكلاب البوليسية K9 بالقرب من المراكز الانتخابية والطرق المؤدية لها وتفتيش المراكز الانتخابية، بالاضافة الى نشر عدد كبير من دوريات النجدة لتأمين الحماية اللازمة لمخازن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات. واضاف انه تم نشر كاميرات مراقبة محمولة على طوال الطرق الواصلة بين الشوارع او الازقة الرئيسة ومراكز الاقتراع، موضحا انها المرة الاولى التي نعتمد فيها على كاميرات المراقبة الجوالة بمساعدة الطائرات المسيرة وضمن إرتفاعات محسوبة تضمن سلامتها وعدم استهدافها الى جانب تأمين مراقبة واضحة بعيدا عن التشويش.

وعن التنسيق مع شركات الاتصالات، اكد المصدر انه جرى التنسيق في ذلك مع شركات الاتصالات العاملة في العراق لتأدية دور مهم، لكن لايمكن الكشف عنه حاليا، لكنه “يضمن لنا امن الانتخابات وسلامة صناديق الاقتراع“.

Read Previous

أسعار النفط تتراجع بعد ارتفاع غير متوقع في مخزونات الخام الأمريكية

Read Next

العراق،يوقع عقدا مع الإمارات لبناء خمس محطات لتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية،

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.