الولائيون يهددون بالقوة مالم تتغير نتائج الانتخابات و الحكومة تفرض 6 اطواق امنية حول الخضراء

شارك الخبر

هدد أنصار الكتل السياسية الرافضة لنتائج الانتخابات، يوم الثلاثاء، باللجوء إلى استخدام القوة لاستعادة أصواتهم التي يتهمون المفوضية العليا بـ”سرقتها”، فيما فرضت القوات الأمنية ستة أطواق لحماية المنطقة الخضراء.  بحسب وكالة شفق المحلية

وذكرت الوكالة أن أغلب المتظاهرين أمام المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد، هم منتسبون في هيئة الحشد الشعبي التابع الى رئاسة الوزراء، بالإضافة إلى أنصار الكتل الشيعية الرافضة لنتائج الانتخابات.

وقال أحد المحتجين “سرقت اصواتنا وسنعيدها بالطرق القانونية لكن في حال لم نسترد حقنا فسنستعيده بالقوة، ونحن فقط ننتظر الاوامر من قياداتنا”.فيما أكد متظاهر ينتمي لكتائب حزب الله  “نحن ننفذ ما يأمر به مسؤولينا، وإذا لم تتغير نتائج الانتخابات او تم تشكيل الحكومة وفقاً للنتائج الحالية من دون الاصغاء لنا فنحن جاهزون لكل شيء لاستعادة أصواتنا”.

وبحسب الوكالة  فإن المحتجين ليسوا فقط من العاصمة بغداد، بل هناك ممن ينحدرون من المحافظات الوسطى والجنوبية، وأغلبهم من كتائب حزب الله وحركة عصائب أهل الحق واعداد قليلة من منظمة بدر، وجند الامام علي، وتحالف الفتح، وحركة حقوق.

و اقادت الوكالة  أن ستة أطواق أمنية فرضت حول المنطقة الخضراء، حيث كان الخط الاول من أمن الحشد الشعبي، ومن بعدهم طوق قوات مكافحة الشغب، ثم قوات، وخلفهم الشرطة الاتحادية، فيما تتولى الفرقة الخاصة حماية بوابات المنطقة الخضراء الرئيسة، وخلفها بأمتار معدودة القوات الخاصة.

وقال ضابط برتبة نقيب في الشرطة الاتحادية، إن “هذه القوات المتواجدة واجبها منع اقتحام المنطقة الخضراء والوصول الى السفارة الامريكية كما حدث سابقاً”.ووفقاً لمصدر أمني أوضح لوكالة شفق نيوز، أن الاعتصام تركز بالقرب من الجسر المعلق في منطقة الكرادة والذي يعد أحد أهم المداخل للمنطقة الخضراء، حيث يتواجد ما يقارب 2500 متظاهر، موزعين على 25 خيمة اعتصام كبيرة، و20 صغيرة، و10 متوسطة الحجم.

Read Previous

انفجار استهدف حافلة للجيش السوري وسط دمشق يسفر هن وقوع قتلى و جرحى.

Read Next

المالكي يقدم عرضا للنواب المستقلين لتشكيل ائتلاف يمكنه من نيل ولاية ثالثة لرئاسة الوزراء

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.