الصدر ينعت الفصائل المسلحة بالخاسرة ويدعوهم لنزع السلاح و القادة يدعونه للبدء بميليشياته اولا

شارك الخبر

وجهه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الخميس،خطابا تصعيديا للقوى الخاسرة في الانتخابات العراقية، التي جرت الشهر الماضي.و رد اثنان من قادة الفصائل المسحلة رافضين وصفهم بالخاسرين داعين اياه ان يبادر هو اولا بنزع السلاح 

وبحسب مراقبين، فإن رسالة الزعيم الشيعي الفائز بأكبر عدد من مقاعد البرلمان العراقي المقبل، تنطوي على “تحذير واضح”.ودعا الصدر الفصائل الشيعية العراقية المسلحة الموالية لإيران إلى حل نفسها إن أرادت الانضمام لحكومته المقبلة، وطالبها أيضا بتسليم أسلحتها لقوات الحشد الشعبي، التابعة للحكومة، عبر القائد العام للقوات المسلحة. وطلب الصدر من قوات الحشد الشعبي “تطهير” صفوفها من “العناصر غير المنضبطة” وتسليم “الأفراد الفاسدين” إلى القضاء.

وهذا هو الظهور العلني الثاني للصدر منذ إجراء الانتخابات في العاشر من أكتوبر الماضي، بعد ظهوره في خطاب في 11 أكتوبر، أعلن فيه فوز كتلته بأكبر عدد من المقاعد خلال انتخابات البرلمان العراقي الأخيرة.و 

خلال خطابه الأول تطرق الصدر أيضا لوجود الفصائل المسلحة ولو بشكل غير مباشر عندما دعا “لحصر السلاح بيد الدولة، ويمنع استخدامه خارج هذا الإطار، وإن كان ممن يدعون المقاومة”.

يرى مراقبون أن تصريحات الصدر، الخميس، تشير بما لا يقبل الشك إلى اتجاهه لـ”التصعيد” مع الفصائل الموالية لإيران والتي من المؤكد أنها سترفض مطالب زعيم التيار الصدري.

و في سياق متصل رد فصيلان مسلحان شيعيان، يوم الخميس، على خطاب الصدر، مؤكدين أن الكتل المعترضة على نتائج الانتخابات “ليست خاسرة”، فيما طالب أحدهما الصدر بالمبادرة أولاً بتسليم أسلحة فصيله سرايا السلام بيد الدولة.

وقال الامين العام لكتائب الامام علي، شبل الزيدي في تغريدة على تويتر “الكتل المعترضة على التزوير ليست كتلاً خاسرة ولديها من الأدلة والوقائع والشبهات والخروقات والتلاعب ما يكفي لإثبات عملية التزوير ولكنها تعاملت بعقلانية وحكمة وصبر واستخدمت الطرق القانونية والشرعية”.

وأضاف “لم نعمل أو نحاول هدم العملية السياسية أو القفز عليها بل إعادتها إلى جادة الصواب ولو كان الأمر عكسياً وحصل التلاعب من جهات أخرى لكان الوضع مختلفاً جداً”.وختم الزيدي بالقول “نحن بناة دولة وطلاب حق وما ضاع حق وراءه مطالب ولن يفت عزمنا تكالب القوى المضادة ولا بياناتها ولا مباركتها بشرعية النصب والاحتيال الانتخابية”.

من جانبه، قال المسؤول الأمني لكتائب حزب الله العراق، ابو علي العسكري، في تغريدة على تويتر، معلقاً على خطاب الصدر “نرحب بخطاب تسليم أو حصر السلاح بيد الدولة لما له من إسهام في تجنيب الناس شرور الاقتتال الداخلي”.واضاف “أن تكون الجهة المطالبة بأعلاه هي من تشرع أولاً في تسليم السلاح، وبالأخص الثقيل منه، وأن تنقل مسؤولية ما لديها من ألوية إلى قيادة الحشد الشعبي لغرض تنظيمهم وإبعاد غير المنضبطين منهم”.

admin

Read Previous

الليرة التركية تسجل ادنى مستوياتها امام الدولار و زعماء المعارضة يدعون لانتخابات مبكرة

Read Next

العراق يكمل الربط الكهربائي مع تركياو يتفق مع ايران على دفع فواتير الغاز

4 Comments

  • Fabulous, what a weblog it is! This webpage provides valuable facts to us, keep it
    up.

  • Isotretinoin roaccutane how to buy lasix water pills furosemide indication

  • magasin sp cialis lingerie order cialis online viagra cialis cod

  • viagra price per tablet viagra 50 mg versus 100 mg Il Viagra Scade

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.