في سابقة هي الاولى قناة اسرائيلية تلتقي وزير الخارجية العراقي و المدونون يصفون اللقاء بالانتحار السياسي للوزير

شارك الخبر

في سابقة هي الاولى من نوعها عرضت قناة اسرائيلية اول لقاء مع مسؤول عراقي رفيع المستوى هو وزير الخارجية فوادحسين . و فيما بررت الخارجية العراقية ببيان مهلهل لها بان القناة انتحلت  اسما ثانيا،  تعرض الوزير الى انتقادات لاذعة على مواقع التوالصل الاجتماعي

وصرح وزير الخارجية العراقي فوادحسين للقناة الاسرائيلية(  i24) أن “القوات القتالية الأمريكية تغادر البلاد في نهاية العام”

و أثناء وجوده في معرض إكسبو الدولي في دبي ، تحدث وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين إلى i24NEWS حول إمكانية انضمام العراق إلى اتفاقية إبراهيم. و قال حسين: “لا أعتقد ذلك”. واضاف “هناك اسباب كثيرة .. العراق لن يكون جزءا من هذا الاتفاق.”وتابع حسين “هناك أسباب اجتماعية .. والقضية الفلسطينية ..و الثقافة السياسية في العراق ..و  أحزاب سياسية في العراق .. هذه قضية حساسة للغاية في العراق.”

كما سُئل حسين عن الانسحاب الأمريكي المزمع من العراق ، في ظل الانسحاب من أفغانستان في أغسطس ، والذي عجل بسقوط طالبان في زمام الأمور.و قال “لا أعرف ما إذا كان الأمريكيون سيغادرون الشرق الأوسط .. أما بالنسبة للعراق فقد اتفقنا. و الاتفاق مبني على حقيقة أن القوات القتالية الأمريكية ستغادر البلاد في نهاية العام.”

كما ناقش حسين و i24NEWS الاسرائيلية  الوضع الأمني ​​في العراق بعد هزيمة تنظيم داعش في البلاد ، وكذلك محاولة الاغتيال الأخيرة لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.و قال “العراق يفي بوعوده ، وأصبح العراق من دول المنطقة التي تجمع الدول الأخرى ، والتوتر في الشرق الأوسط هائل ، وهناك صراعات كثيرة في الشرق الأوسط.و “العراق ، بدلا من أن يكون جزءا من المشكلة ، أصبح جزءا من الحل”.

هذا و اثار لقاء وزير الخارجية العراقي جدلا كبيرا في الشارع العراقي لكونه اول لقاء لمسؤول عراقي رفيع المستوى مع مع قناة اسرائيلية الامر الذي يعد انتهاكا لقوانين المقاطعة العراقية مع لاسرائيل و التي ما زالت نافذة  و بررت  وزارة الخارجية العراقية يوم الاحد لقاء وزير الخارجية العراقية مع قناة اسرائيلية بانتحال الاخيرة اسم مؤسسة أخرى.

وبين الصحّاف: أن “ما نقلته وسيلة اعلامية من تصريحات انتحلت صفة مؤسسة اخرى جرى دونَ التأكد من صحتها، لا سيما بعد أن جدد وأكد الوزير حسين قوله ب”لا للتطبيع” سواء في مؤتمر المنامة أم في مقابلات تلفزيونية متعددة”. الاان المتحدث الرسمي لم يبين اسم القناة التي انتحلت صفتها و لم يبين ايضا ما اذا كانت الوزارة ستلاحقها قضائيا بسبب انتهاكها قونين العمل الصحفي التي تجبرها على الافصاح عن هويتها

وكانت قناة إسرائيلية قد عرضت حوارا متلفزا مع وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين أثناء حضوره لمؤتمر في مملكة البحرين التي قامت بالتطبيع مؤخرا مع دولة إسرائيل.

و اثار  اللقاء جدلا واسعا في اوساط المجتمع العراقي حيث اتهم البعض فواد حسين بالانتخار السياسي ، فيما وصفه اخرون بانه جهل من الوزير  بخبايا السياسة و الاعلام و اتاهمه اخر بانه يمثل المكون الكردي : الاعلامي احمد ملا طلال قال ان هذا اللقاء ان لكن بالون اختبار للتطبيع فانه انتخارسياسي لوزير الخارجية فواد حسين

المدون الساخر احمد مكية رد على الملا طلال قائلا” وليش متگول الرجال مطي ومايدري إنه هاي القناة إسرائيلية او فرنسية أو بالأحرى طاريء عالدبلوماسية ومايفهم شنو معنى الإدلاء بتصريح لقناة إسرائيلية ، مع إني كسر بجمع أشوفها مابيها شي وخطوة واضحة وصريحة بدل لقاءات الغرف المظلمة ..

 مدون اخر يدعى عادل تقريبا تسائل قائلا ” السؤال الأهم هل فؤاد حسين يمثل العراق بلقائه مع قناة اسرائيلية ام يمثل مكونه الكردي ؟ ان كان الجواب يمثل نفسه كممثل للمكون الكردي ، أوليس هو وزير خارجية العراق ويمثل العراق بلا مكونات او طوائف فكيف يجري اللقاء ؟! ونرجع ونگول التطبيع مع اسرائيل سيصدر من النجف وهذا اللقاء بادرة فقط “

Read Previous

واشنطن بوست: المهاجرون الكرد فروا من الفقر بموطنهم ليجدوا ان بيلاروسيا استخدتهم كبيادق حرب ضد الاتحاد الاوربي

Read Next

ايران تحبط هجوما إلكترونيا على شركة ماهان و توكد أن جدول رحلاتها لم يتأثر بالهجوم

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.