ممثلة الامم المتحدة في بغداد: مستقبل العراق مازال محفوفا بالمخاطر و تجربة الانتخابات موضع افتخار

شارك الخبر

( موقع الامم المتحدة )وصفت الممثلة الخاصة التوقعات الحالية للعراق بأنها “محفوفة بالمخاطر” ، وأشار إلى أن انتخابات أكتوبر نفسها خرجت من موجة غير مسبوقة من المظاهرات التي شهدتها البلاد في عام 2019.

وخلفت الاحتجاجات ، التي اتسمت بالعنف والاستخدام المفرط للقوة وعمليات الاختطاف والقتل المستهدف ، مئات القتلى وآلاف الجرحى. و يأتي السلام الهش الحالي في البلاد أيضًا في أعقاب عقود من الصراع ، والتي منعت المدنيين العاديين من إسماع أصواتهم.

و قالت السيدة بلاسخارت: “إن الافتقار إلى الآفاق السياسية والاقتصادية والاجتماعية دفع بالعديد من العراقيين إلى النزول إلى الشوارع”. “تظل مطالبهم ومظالمهم ذات صلة كما كانت دائمًا”.

“موضع افتخار “

وبينما كانت نسبة المشاركة في الانتخابات التي اختتمت مؤخرًا 41 في المائة فقط ، كان التصويت سلميًا وحسن الإدارة بشكل عام.و قالت الممثلة الخاصة: “هناك الكثير للعراقيين ليفخروا به في هذه الانتخابات”.

و في 22 تشرين الأول / أكتوبر ، أصدر مجلس الأمن بياناً هنأ فيه العراق حكومة وشعباً على حسن سير “الانتخابات السليمة من الناحية الفنية” واستنكر تهديدات العنف ذات الصلة.وقدمت البعثة المساعدة التقنية للعملية الانتخابية وحذرت من تهديدات العنف والمعلومات المضللة. و قالت بلاسخارت هناك الكثير ليفخر به العراقيون في هذه الانتخابات

و علاوة على ذلك ، لاحظ العديد من الخبراء أن الانتخابات الأخيرة توفر أملًا جديدًا في إمكانية مواجهة تحديات العراق بشكل ديمقراطي في المستقبل.

الدعوة إلى ضبط النفس

واعترفت المسؤولة الأممية بأن الانتخابات ونتائجها يمكن أن تثير مشاعر قوية في العراق أو في أي ديمقراطية في جميع أنحاء العالم. و في حين أن النتائج قد تكون مخيبة للآمال بالنسبة للبعض ، فقد حذرت بشدة من السماح للنجدال المدني – وهو حجر الأساس للتعددية والمشاركة السياسية – بإفساح المجال للمعلومات المضللة أو الاتهامات التي لا أساس لها أو الترهيب أو التهديد بالعنف.

وشددت على أنه “لا يجوز تحت أي ظرف السماح للإرهاب أو العنف أو أي أعمال غير قانونية أخرى بتعطيل العملية الديمقراطية في العراق”. و قالت السيدة بلاسخارت داعية إلى التحلي بالصبر إن أي محاولات غير قانونية لإطالة أمد عملية نتائج الانتخابات أو تشويه سمعتها – أو الأسوأ من ذلك ، لتغيير نتائج الانتخابات من خلال الترهيب والضغط – لا يمكن إلا أن تأتي بنتائج عكسية. وشدد رئيس بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق على “أدعو جميع أصحاب المصلحة إلى عدم السير في هذا الطريق”. و اواختتمت قائلة “لا يمكن المبالغة في أهمية عملية تشكيل حكومة سليمة وشاملة”.

Read Previous

الهلال السعودي يتوج بلقب دوري أبطال آسيا بثنائية ضد بوهانج

Read Next

مظاهرات السليمانية تتواصل رغم القوة المفرة لقوات الامن الكردية و النشطاء الكرد يحذرون السطات من التمادي

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.