تقرير: سبيس اكس تعتذر للعملاء عن تأخيرات شحن ستارلينك

شارك الخبر

اعتذرت شركة SpaceX للعملاء عن التأخير فى تسليم مجموعة Starlink للإنترنت، وفي رسالة نُشرت على Twitter قالت SpaceX إن نقص السيليكون خلال الأشهر الستة الماضية أثر على معدل الإنتاج المتوقع وأثر على قدرتها على تلبية “العديد” من طلبات Starlink.

وقالت الشركة في رسالتها: “نعتذر عن التأخير ونعمل بجد عبر فرق الهندسة وسلسلة التوريد والإنتاج لدينا لتحسين وتبسيط منتجنا ومصنعنا لزيادة معدل الإنتاج لدينا”.

وتحتوي المنتديات عبر الإنترنت على الكثير من المنشورات من قبل العملاء الذين يشعرون بخيبة أمل لرؤية أوقات الشحن الخاصة بهم تتأرجح بما يصل إلى عام، مع إخبار البعض بعدم توقع التسليم حتى نهاية عام 2022، أو حتى أوائل عام 2023.

وردت شكاوى إضافية من العملاء الذين رأوا تأخرت تواريخ الشحن الأصلية فجأة لمدة عام أو أكثر بعد استجابتها لرسالة على موقع Starlink تطلب منهم تحديث موقع خدمتهم على الخريطة، Starlink التى تبث الإنترنت إلى منازل العملاء من المنتشرة في مدار أرضي منخفض، وسبيس إكس لها أقمار متوفرة حاليًا في 20 دولة في الولايات المتحدة، وكان الناس قادرين على طلب خدمة النطاق العريض مسبقًا بدفع 99 دولارًا، أى أن التكلفة الإجمالية هى 549 دولارًا (499 دولارًا للأجهزة و50 دولارًا للشحن والمناولة)، بالإضافة إلى دفعة شهرية قدرها 99 دولارًا لخدمة الإنترنت نفسها  ويمكن للعملاء الذين سئموا انتظار تأخر شحنتهم الحصول على استرداد كامل، بما فى ذلك إيداعهم.

وقالت الشركة إن أي شخص قد طلب الخدمة مسبقًا يمكنه التحقق من أوقات التسليم المقدرة عن طريق تسجيل الدخول إلى حسابه عبر موقع Starlink الإلكترونى، وعندما تكون مجموعة Starlink الخاصة بالعميل جاهزة للشحن، سترسل الشركة رسالة بريد إلكترونى تؤكد أنها فى طريقها.

وقالت SpaceX إنها أصدرت مؤخرًا نسخة جديدة من Starlink مصممة للتصنيع بكميات كبيرة، وقالت الشركة إن المجموعة الجديدة تتمتع بأداء مشابه للنسخة الأصلية وستبدأ الشحن على مستوى العالم العام المقبل.

وأطلقت SpaceX إصدارًا تجريبيًا من Starlink في الولايات المتحدة في أكتوبر 2020، وهي تخدم الآن العملاء في كندا والمملكة المتحدة وألمانيا ونيوزيلندا وأستراليا والنمسا وفرنسا وهولندا وبلجيكا والدنمارك وأيرلندا وسويسرا والبرتغال وتشيلي وبولندا، إيطاليا، جمهورية التشيك، المكسيك، السويد، وكرواتيا، واعتبارًا من أغسطس شحنت أكثر من 100،000 محطة Starlink على مستوى العالم.

  ومن المقرر إطلاق Starlink في 45 دولة إضافية بحلول نهاية عام 2022، بانتظار الموافقة التنظيمية، وكان النقص في السيليكون – وهو مكون حيوي في أشباه الموصلات – سببه عدد كبير من المشكلات، ومنها أدى جائحة الفيروس التاجى على سبيل المثال إلى زيادة الطلب على أشباه الموصلات بعد أن هرع الناس لشراء أجهزة للعمل من المنزل، كما تم إغلاق المصانع التي تصنع أشباه الموصلات مؤقتًا في محاولة لإبطاء انتشار الفيروس وحماية العمال، مما يشكل ضغطًا إضافيًا على سلسلة التوريد. نتيجة لهذه الضغوط ، فإن سبيس إكس هي مجرد واحدة من العديد من الشركات حول العالم المتأثرة بنقص السيليكون. 

Read Previous

دراسة: المعلمون فى بريطانيا ليسوا أكثر عرضة للوفاة من كورونا مقارنة بالوظائف الأخرى

Read Next

أرقام فوربس تتضارب حول ترتيب إيلون ماسك فى قائمة الأغنى

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.