دراسة: بذور اليقطين تقلل من ارتفاع السكر في الدم بنسبة 35٪

شارك الخبر

يحدث مرض السكري لدى الأفراد الذين لا تستطيع أجسامهم الاستجابة أو إنتاج الأنسولين، وهو الهرمون الذي يمتص سكر الدم لتحويله إلى طاقة، والنتيجة النهائية لذلك هي ارتفاع مستويات السكر في الدم، والتي يمكن أن تضر بالصحة العامة إذا تُركت دون علاج.

ويمكن أن تساعد بعض الأطعمة في تسهيل هذه العملية عن طريق خفض نسبة الجلوكوز في الدم بشكل ملحوظ عند دمجها في النظام الغذائي للشخص.

وفقًا لـ Healthline ، فإن بذور اليقطين غنية بالكربوهيدرات التي تسمى السكريات، والتي أظهرت تأثيرات قوية في تنظيم السكر في الدراسات السابقة.

وثبت أن العلاجات باستخدام مستخلصات اليقطين ومسحوقها تقلل بشكل كبير من مستويات السكر في الدم في كل من الدراسات التي أجريت على الإنسان والحيوان.

وبذور اليقطين أو اللب الأبيض ذات قيمة غذائية عالية ومليئة بمضادات الأكسدة القوية، البذور مليئة بالبروتينات والدهون، مما يجعلها خيارًا جيدًا لخفض نسبة السكر في الدم بعد الوجبة.

وفقًا لدراسة أجريت عام 2018 ، فإن تناول أوقية من بذور اليقطين يمكن أن يقلل نسبة السكر في الدم بعد الوجبة بنسبة تصل إلى 35 % مقارنة بمجموعة تحكم.

وخلص الباحثون إلى أن: “بذور اليقطين لها القدرة على أن تكون غذاء خافض لسكر الدم ، وهو أمر يستحق الآن تأكيده في دراسات طويلة المدى”.

ويُعتقد أن المغنيسيوم قد يكون له هذا التأثير ، حيث تظهر الأبحاث أن خطر الإصابة بمرض السكري يميل إلى الانخفاض لدى الأفراد الذين يتبعون نظامًا غذائيًا غنيًا بالمغنيسيوم.

وكتب مؤلفو إحدى الدراسات المنشورة في دورية Diabetes Care: “تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى وجود علاقة عكسية كبيرة بين تناول المغنيسيوم وخطر الإصابة بمرض السكري”.

“وتدعم هذه الدراسة التوصية الغذائية لزيادة استهلاك مصادر الغذاء الرئيسية من المغنيسيوم، مثل الحبوب الكاملة والمكسرات والخضروات ذات الأوراق الخضراء.”

admin

Read Previous

تقرير: أسترازينيكا تقوم بتجاربها فى بوتسوانا وسواتيني لتطوير لقاح لمتحور أوميكرون

Read Next

منع مشاهير الصين من التباهى بالثروة أو “المتعة المفرطة” على وسائل التواصل الاجتماعي

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.