علماء يطورون اختبارا يكشف الإصابة بكورونا ومتغيراتها عن طريق الحرارة

شارك الخبر

طور باحثون روس استراتيجية طبية حديثة تساعد في اكتشاف الإصابة بالفيروس التاجي كورونا عن طريق الحرارة،  وفقًا لما تم نشره في جريدة  الكيمياء الحيوية التطبيقية وعلم الأحياء الدقيقة، فإن استخدام هذه الاستراتيجية سيجعل من الممكن إنشاء أنظمة اختبار عالمية للتعرف على أي نوع من المتغيرات الخاصة بفيروس كورونا.

وعند ظهور أعراض الإصابة بفيروس كورونا والذهاب لإجراء المسحة فإنها تأخذ وقتا لظهور النتيجة والتعرف إذا كان هذا الشخص بالفعل مصاب بكورونا أم لا، ولذا يسعى الباحثون للوصول لطرق حديثة تساعد بشكل سريع لاكتشاف حقيقة الإصابة، وجاء هذا التقرير في موقع ” medicalxpress“.

وتعمل الدكتورة جوليا ماكاروفا ، الأستاذة المشاركة في كلية البيولوجيا والتكنولوجيا الحيوية HSE ، على اكتشاف بديل آخر لاختبارات المسحة  (PCR) ، ومنها التضخيم الحراري بواسطة الحلقة (LAMP)، وتسمح  طبيعة هذا الاختبار بتكاثر أجزاء معينة من الحمض النووي أو الحمض النووي الريبي من العينات الحيوية للفيروس التاجي كورونا واستخدام علامات خاصة وخمائر للبكتيريا شديدة الحساسية الموجودة في الينابيع الساخنة.

والميزة الرئيسية لـهذا الاختبار على PCR هي أنه يمكن إجراء جميع التفاعلات بنفس درجة الحرارة.، وهذا يبسط ويسرع العملية، و لكن تطوير هذه الأنظمة أكثر تعقيدًا ولها بعض العيوب التي حدت سابقًا من استخدامها في أنظمة اختبار كورونا.

ولذا طور الباحثون الروس استراتيجية من شأنها أن تساعد في التغلب على هذه العيوب ومنح المتخصصين في الرعاية الصحية فرصة لاستخدام اختبار” LAMP ” لاكتشاف آثار أي متغيرات  خاصة بكورونا في عينات المخاط والدم دون معالجة أولية في المختبر.

وبحسب دكتور  ماكاروفا ، سيؤدي ذلك إلى تقليل تكلفة اختبارات كورونا بشكل كبير وتسريع  النتيجة، حيث لن تكون هناك حاجة إلى متخصصين مدربين بشكل خاص أو معدات باهظة الثمن.

admin

Read Previous

مصالحة إلهام الفضالة وإبنتها النور حديث المتابعين

Read Next

مشروب دافئ قد يقلل من خطر إصابتك بارتفاع ضغط الدم

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.