تقرير اميركي:مرتكب مجزرة جبلة مختبئ و العراقيون متخوفون من تسخير المسؤولين لقوات الامن ضدهم

A member of Irq’s riot police stands guard on Baghdad’s Sinek bridge which was reopened on October 27, 2020 after being closed with concrete blocks last week to cut the road leading to the Iranian embassy on the first anniversary of the start of nationwide mass demonstrations against the authorities. – Thousands of Iraqis took to the streets nationwide on October 25 to mark the first anniversary of the 2019 revolt dubbed the “Octoberr Revolution”, which demanded the ouster of the entire ruling class, accused of ineptitude and corruption. (Photo by AHMAD AL-RUBAYE / AFP) (Photo by AHMAD AL-RUBAYE/AFP via Getty Images)

شارك الخبر

اكد نشطاء  لشبكة ( CBS News ) الاميركية ان مجزرة جبلة شكل صدمة كبيرة لكل العراقيين وأثار مخاوفهم  من إمكانية التلاعب بالأجهزة الأمنية في البلاد بسهولة لتصفية حسابات شخصية. و كشفت الشبكة نقلا عن مصادر حكومية قولها إن صهر الزوج المقتول كان حاضرا أثناء المداهمة وانه اختفى منذ ذلك الحين .

أدت معلومات استخبارية غير دقيقة ، ربما تم تقديمها عمدا لتسوية نزاع عائلي ، إلى مذبحة عشرين فردا من عائلة عراقية الشهر الماضي.حيث  قُتل ضحايا ، ومعظمهم من النساء والأطفال ، في وابل من نيران قوات الأمن العراقية في 30 ديسمبر / كانون الأول في بلدة جبلة بمحافظة بابل ، على بعد 60 ميلاً جنوب العاصمة بغداد.

وقالت الاجهزة الامنية العراقية بعد المداهمة ان مشتبها به فتح النار اثناء محاولته تنفيذ مذكرة توقيف مما ادى الى اصابة اثنين من القوات مما ادى الى تبادل اطلاق النار. في تصريحات تم حذفها لاحقًا من وسائل التواصل الاجتماعي ، أشار أفراد من قوات الأمن في البداية إلى أن إرهابيًا مشتبهًا ، موضوع المذكرة ، أطلق النار على أسرته بأكملها قبل أن يقتل نفسه.لكن السكان المحليين وأقارب العائلة المقتولة قدموا لوسائل الإعلام العراقية رواية مختلفة تمامًا للأحداث ، مما أثار انتقادات واسعة النطاق للمداهمة ، وإجراء تحقيق رسمي.

وبحسب الجيران ، استخدمت قوات الأمن العراقية القوة المفرطة بشكل صارخ أثناء مداهمة منزل عائلة رحيم كاظم الغريري. بدأت الحادثة عندما طرق عدد من المدنيين باب منزله في 30 ديسمبر / كانون الأول ، حوالي الساعة 3 مساءً ، زاعمين أن لديهم مذكرة توقيف بحقه باعتباره إرهابياً مشتبهاً ويطلبون منه الاستسلام.و قال الشهود إن الغريري رفض وأطلق طلقات تحذيرية في محاولة لدفع الناس إلى مغادرة منزله. وزعمت قوات الأمن فيما بعد أن طلقاته التحذيرية خلفت اثنين من جرحى ، وأنها أطلقت النار على منزل الغريري رداً على ذلك.

وبحسب الجيران ، جائت قوات الأمن في عشرات عربات الهامفي وفتحت النار على المنزل ، ولم تبذل أي جهد لحماية المدنيين الأبرياء بالداخل أو للتفاوض على الاستسلام. وقال الجيران إن نداءاتهم للتوسط قد تم تجاهلها. واستمر الاعتداء أربع ساعات وانتهى بمقتل الغريري وزوجته وأولاده وأحفاده.

وقالت شقيقة الغريري للصحفيين إن الاتهامات الموجهة لأخيها باطلة – بأنه ليس إرهابيا ولا أي نوع آخر من المجرمين ، بل مجرد رجل يحب أسرته. وألقت باللوم على رد فعل القوات الأمنية الغليظ في قتل كل من في المنزل ، واتهمت صهر الغريري ، الذي يعمل في المخابرات العراقية ، باختلاق الاتهامات بسبب خلاف عائلي.و قالت مصادر حكومية عراقية لشبكة سي بي إس نيوز إن صهر الزوج كان حاضرا أثناء المداهمة ومنذ ذلك الحين اختبأ.و قال العديد من الجيران لوسائل إعلام محلية إنهم على علم بالخلاف بين الغرير وأصهاره.

اتفاق الحكومة العراقية

ورد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي ، يوم الاثنين ، باللائمة على “معلومات استخبارية غير دقيقة” في المذبحة وكلف جهاز الأمن الوطني بقيادة تحقيق في المداهمة. وقال الكاظمي في بيان نشر على صفحته الرسمية على فيسبوك إن التحقيق سيحدد ما هي أوجه القصور التي “سمحت بنقل معلومات استخبارية غير دقيقة لأغراض شخصية”.

وزار الكاظمي ، الثلاثاء ، مكان المداهمة والتقى بأفراد من عائلة الغراري الممتدة. ونقل عنه مكتبه على تويتر وصفه للحادث بـ “مجزرة القلب” ، وتعهد بعدم السماح للمجرمين بالاختباء “تحت غطاء مؤسسات الدولة” بارتكاب “جريمة مروعة”.

وقال المحامي والناشط رضا العزاوي لشبكة سي بي إس نيوز إن الحادث لم يصدم سكان محافظة بابل فحسب ، بل صدم جميع العراقيين ، مما أثار مخاوف من إمكانية التلاعب بالأجهزة الأمنية في البلاد بسهولة لتصفية حسابات شخصية.و قال العزاوي إن ما لا يقل عن 31 عنصرا من المخابرات وقوات الأمن العراقية محتجزون حاليا ويخضعون للتحقيق في جرائم مختلفة مزعومة لا علاقة لها بقضية بابل.

admin

Read Previous

رويترز: انتاج العراق من النفط ارتفع 17 الف برميل يوميا خلال شهر كانون الاول الماضي

Read Next

محكمة اميركية تجدد دعوى قضائية ضد شركات ادوية مولت التيار الصدري عن طريق وزارة الصحة

Leave a Reply

Your email address will not be published.