التربية تحدد الاول من اب موعدا لامتحانات البكلوريا و لجنة التعليم النيابية تصدر 4 توصيات بشأن امتحان الجامعات

شارك الخبر

اعلنت وزارة التربية، يوم السبت، موعد أداء الامتحانات العامة (الوزارية) لطلبة الصف الثالث المتوسط “الدور الأول” للعام الدراسي 2020 – 2021، وقررت الدخول الشامل للطلبة. فيما حددت لجنة التعليم النيابية، اربع توصيات لاجراء امتحانات الجامعات والكليات حضورياً

موعد الامتحانات

وأفادت الوزارة في بيان لها  بأن وزير التربية علي حميد الدليمي اجتمع مع اللجنة الدائمة للأمتحانات العامة وتم على ضوء ذلك تحديد يوم الأحد الموافق الاول  من شهر آب المقبل موعدا لانطلاق الامتحانات العامة لطلبة الصف الثالث المتوسط.وأضافت أن الامتحانات ستكون بأربعة فحوص فقط وتشمل (اللغة العربية ، اللغة الانكليزية ، الرياضيات ، الكيمياء) ، حيث يكون الطالب مكملاً في الدور الأول اذا كان راسباً في (فحص واحد او فحصين) من الفحوص الاربعة أعلاه.

التاهل للامتحانات

وقررت الوزارة السماح لطلبة الصف الثالث المتوسط الذين ادوا امتحانات نصف السنة ولم يتأهلوا للمشاركة في الامتحانات الوزارية للدور الأول ولديهم ارقام امتحانية صادرة من مراكز الفحص باداء الامتحانات في الدور الثاني (ويعد لهم دوراً أول)

امتحانات الجامعات والكليات

و في سياق متصل ، حددت لجنة التعليم النيابية، اربع توصيات لاجراء امتحانات الجامعات والكليات حضورياً وقال عضو لجنة التعليم العالي والبحث العلمي رياض المسعودي في تصريح لـ (واع)، إن “الجهة المسؤولة عن قرار أداء الامتحانات حضوريا او الكترونيا هي اللجنة العليا للصحة والسلامة وهي لجنة قطاعية اعلى من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والوزارة تنفذ قرارات اللجنة العليا”.ولفت إلى أن “ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا ليس بسبب الدوام الحضوري في المدارس والجامعات وإنما لأسباب أخرى تتعلق بعدم التزام المواطنين بإجراءات السلامة والوقاية”. 

الاختبارات المدمجة

وأشار المسعودي إلى أن “اختصاص المجموعة الطبية لا يمكن أداء اختباراتها إلكترونيا”، لافتا إلى أن “الاختبارات الالكترونية في العراق أثبتت فشلها الذريع لأنها تعني أن الكتاب سيكون مفتوحاً أمام الطالب وبالتالي النتائج لا تعبر عن حقيقة مستواه”، موضحا أن “رأي الوزارة أن تكون الاختبارات مدمجة، الدروس الأساسية حضورية والثانوية إلكترونية”.وشدد على ضرورة أن “تأخذ الجامعات دورها في توفير شروط التباعد الاجتماعي والقاعات النموذجية وأدوات التعقيم”، مبينا أن “جعل الامتحانات جميعها إلكترونية غير صحيح أيضاً ويضر بمستوى التعليم العالي والطلبة والعراق لا يملك نظاما إلكترونيا رصينا”.

توصيات اللجنة

وأكد أن “لجنة التعليم العالي وضعت 4 توصيات تنص أولاً على أن تكون الامتحانات حضورية مع توفر شرط التباعد الاجتماعي وخصوصا المواد الأساسية وثانياً إجراء الامتحانات كل يوم مرحلة من المراحل وثالثاً أن لا يتجاوز عدد الطلبة بالقاعة الواحدة العشرين ورابعاً أن تكون الأسئلة واضحة”.

مسؤولية تأخير الامتحانات

وحمل المسعودي وزارة التعليم العالي مسؤولية تأخير إجراء الامتحانات الى الشهر السابع لافتاً إلى أن “التقويم الجامعي يعتبر شهري تموز وآب عطلة رسمية للتدريسيين والطلبة وتأخير الدوام نقطة غير إيجابية في تاريخ الوزارة”. وبين أنه “كان المفترض أن تنهي الوزارة العام الدراسي الشهر السادس ويتمتع الطلبة والتدريسيون بعطلة الشهرين السابع والثامن مع عوائلهم التي لن تتمكن من التمتع بالعطلة الصيفية بسبب موعد الامتحانات، إضافة إلى عبء ارتفاع درجات الحرارة”.

Read Previous

بعد اختطاف الناشط علي المقدام:اعلاميون و حقوقيون عراقيون، البلاد لم تعد امنة لنشطاء الرأي

Read Next

اطلاق سراح الناشط على المكدام بعد يوم من اختطافه و اقاربه يؤكدون لا دور للشرطة بتحريره

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *