الجيوش الالكترونية تزج بصورة طفل ايراني ضمن ضحايا تفجرات الصدر و الصحافة الفرنسية تعرف الناس بحقيقتها

شارك الخبر

كشف تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية عن استخدام الجوش الالكترونية في العراق صورة عارض ازياء ايراني على انه طفل عراقي قضى نحبه بانفجار مدينة الصدر ببغداد عشية عيد الاضحى

الطفل الضحية

و قال التقرير ان مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا  صورا طفلٍ ادّعى ناشروها أنّها أحد ضحايا الهجوم الذي قتل فيه 36 شخصاً على الأقلّ. لكن نتنائج البحث اظهرت ان هذا  الادعاء غير صحيح، حيث تبين الصورة منشورة منذ سنوات و تعود لطفل ايراني يعرض الأزياء،.

صورة الحداد

يظهر في الصورة طفلٌ وكأنّه في جلسة تصوير، وقد أضيف إليها شريط حداد. وجاء في النصّ المرافق له “أحد شهداء تفجير الأمس بمدينة الصدر في بغداد”وحظي المنشور بعشرات المشاركات في مواقع التواصل الاجتماعي، بعد ساعات من الهجوم الدامي الذي تبناه تنظيم داعش على سوق شعبي عشية عيد الأضحى.

حقيقة الصورة

و بينت نتائج البحث إلى أنّ الصورة  منشورة، منذ عام 2016، إلى جانب صورٍ أخرى للطفل نفسه على أنّها تظهر طفلاً عراقياً. إلا أنّ البحث باستخدام الصور الأخرى أرشد إلى أنّها تعود  للطفل الإيراني، برديا عمادي، وهو ممثل وعارض أزياء. و بينت نتائج البحث ان عماديا  من الأطفال الإيرانيين الذين يحظون بشعبيّة كبيرة على موقع إنستغرام، إلا أنّ حساب عمادي حذف من الموقع.

Read Previous

وزارة الصحة تحذر من تزايد اصابات كورونا قائلة : نحن مقبلون على كارثة وطنية.

Read Next

وزارة النفط بعقوبات رادعة ضد بائعي اطوانات الغاز المهربة من دول الجوار دون ان تسمي تلك الدولة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *