سائقو شاحنات وحافلات لبنانيوني غلقون طرقفي العاصمة احتجاجا على فشل السياسيين في معالجة ألازمة الاقتصادية

شارك الخبر

(رويترز) – أغلق سائقو شاحنات وحافلات لبنانيون وآخرون الطرق الرئيسية في العاصمة ومناطق أخرى يوم الخميس احتجاجا على فشل السياسيين في معالجة أزمة اقتصادية أدت إلى تدهور العملة ودفعت الأسعار إلى الارتفاع.

و انهارت الليرة اللبنانية منذ عام 2019 عندما انهار الاقتصاد تحت جبل من الديون. ومع ذلك ، فإن مجلس الوزراء الذي تم تشكيله في سبتمبر / أيلول بوعد بالبدء في إصلاح الاقتصاد لم يلتق منذ ثلاثة أشهر حيث يجادل الخصوم حول إجراء تحقيق في الانفجار المدمر في ميناء بيروت عام 2020.

وقال محمد المقداد ، 58 عاما ، في مظاهرة في أحد المحطات الرئيسية “أقول للجميع أنه إذا كان هناك احتجاج أو مظاهرة ضد هذا الوضع ، فانزلوا إلى الشارع. وإذا انتظرنا قادتنا أو أحزابنا ، فلن يهتم أحد”. تقاطع في ضاحية بيروت.وقال “أريد من أي مسؤول – الرئيس ، رئيس الوزراء ، رئيس البرلمان – أن يحاول العيش ليوم واحد براتب عامل فقير. دعونا نرى كيف سيفعلون ذلك” ، كما قال بينما عرقلت عشرات الشاحنات حركة المرور .

وأدت إجراءات مماثلة إلى قطع الطرق في أماكن أخرى من البلاد.حيث انهارت الليرة اللبنانية ، التي تم تداولها بحرية في المتاجر والبنوك عند 1500 جنيه للدولار حتى اندلاع الأزمة في 2019 ، وتم تداولها في السوق غير الرسمية يوم الخميس عند حوالي 31500 دولار.

إن راتب الطبقة الوسطى الذي كان مريحًا في يوم من الأيام لا يمكنه الآن إطعام الأسرة.اذ قال فادي أبو شقرة المتحدث باسم اتحاد محطات الوقود في لبنان ان “ارتفاع سعر الصرف .. تسبب في مشاكل كبيرة. جعل اللبنانيين جوعى ، وجعل كل المواطنين فقراء ، ولم يعد المواطنون قادرين على شراء الوقود بعد الآن. لا يستطيع الناس شراء الخبز أو الطعام. أين هم؟ نتجه؟ “.

ويحاول الرئيس ميشال عون تحفيز الفصائل الطائفية المتعددة لعقد مؤتمر للحوار الوطني ، لكن المحادثات هذا الأسبوع حتى الآن لم تلق سوى دعم من الحلفاء المقربين. وقال بعض المعارضين إن مثل هذا المؤتمر يجب أن ينتظر إلى ما بعد الانتخابات البرلمانية في مايو.

admin

Read Previous

انتشار متغير اوميكرون اطاح بخطط تعافي قطاع السفر و السياحة من الازمة الاقتصادية

Read Next

وثيقة مصرفية تكشف قيام مستثمرون بشراء حصة بخطوط أرامكو السعودية باسعار بخسة

One Comment

  • Having read this I believed it was rather informative.
    I appreciate you taking the time and effort to put this informative article together.
    I once again find myself personally spending way too much time both reading and commenting.
    But so what, it was still worthwhile!

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.