وزارة الزراعة تحذر: 50% من البلاد مهددة بالتصحر و بغداد باتت غير ملائمة للسكن

شارك الخبر

اكدت وزارة الزراعة أن 50 بالمئة من مساحة البلاد مهددة  بالتصحر، و ان  بغداد باتت غير ملائمة للسكن خصوصا في جانب الرصافة، بسبب تراجع المساحات الخضراء.

احصاءات الامم المتحدة

وبحسب إحصاءات نشرتها الأمم المتحدة قبل أعوام، فقد ابتليت مساحات شاسعة من البلاد خلال العقود الماضية بالتصحر، وبدرجات متفاوتة، ما فاقم من حدة العواصف الترابية في بغداد ومدن البلاد خلال الآونة الاخيرة.

واقع الازمة و غياب الحلول

وأوضح المتحدث باسم الوزارة حميد النايف لـصحيفة”الصباح” الحكومية  أن “20 الى 30 بالمئة من العاصمة مهددة كذلك أيضا بدرجات متفاوتة”، منوها بأن “مواجهة التصحر عبر زراعة الأحزمة الخضراء، بحاجة إلى مبالغ طائلة وبرنامج وطني وستراتيجية واضحة، في حين أن المبالغ المخصصة حالياً للوزارة لا تكفي لذلك”.

الانظام للاتفاقيات الدولية

وأضاف أن “الوضع في بغداد، بات غير ملائم للسكن، لاسيما بجانب الرصافة بسبب قلة المساحات الخضراء”. وكان مجلس الوزراء قد أقر في شباط من العام 2007، انضمام العراق للاتفاقية العالمية لمكافحة التصحر، التي أهلته لتلقي الخبرات والمساعدات الفنية والعلمية من بقية أعضاء الاتفاقية لإيقاف التصحر المبتلاة به أراضيه.

اسباب التصحر

النايف ارجع تفاقم مشكلة التصحر في البلاد الى “قلة المياه وانحسار الأمطار والاحتباس الحراري”، مشيرا الى أن “أكثر المحافظات تأثراً بالتصحر والعواصف الترابية والرملية، هي المحافظات الغربية، لكونها مواجهة للمناطق الصحراوية”. وبشأن أعداد الواحات في المناطق النائية من المدن، أوضح أن “عددها 45، واغلبها في محافظة الأنبار، وكانت تدر موارد اقتصادية وتوفر فرص عمل كثيرة، بيد أن سطوة عصابات داعش الارهابية على المحافظة لأعوام، أسهمت بتدميرها، ولم يبق منها سوى 20 فقط”.

جفاف في ديالى

و في سياق متصل  نقلت صحيفة الزمان عن رئيس الاتحاد العام للجمعيات الفلاحية في محافظة ديالى رعد التميمي :” ان المحافظة تقترب من اسوأ ء كارثة جفاف بعد 2003 ،خاصة مع وصول خزين بحيرة حمرين الى مرحلة حرجة جدا وهي التي تؤمن 70% من مناطق المحافظة بالمياه “.واضاف التميمي:” ان حفر الابار بات قضية حياة في مناطق زراعية مترامية ، خاصة في جنوب بلدروز والقرى الحدودية”، لافتا الى :” ن سعر حفر متر من الابار ارتفع الى 23 الف دينار ، وهو مبلغ يمثل عبءا اضافيا على كاهل اسر تعيش بالاساس وضعا اقتصاديا صعبا ” .

احزمة خضراء بلا تخصيصات مالية

واوضح المتحدث باسم وزارة الزراعة حميد النايف في تصريح لـ صحيفة  (الصباح) الحكومية  ” ان مواجهة التصحر عبر زراعة الاحزمة الخضراء، بحاجة الى مبالغ طائلة وبرنامج وطني وستراتيجية واضحة، في حين ان المبالغ المخصصة حالياً للوزارة لا تكفي لذلك “.وعزا النايف تفاقم مشكلة التصحر في البلاد الى قلة المياه وانحسار الامطار والاحتباس الحراري”، مشيرا الى :” ان اكثر المحافظات تأثراً بالتصحر والعواصف الترابية والرملية، هي المحافظات الغربية، لكونها مواجهة للمناطق الصحراوية”. واضاف المتحدث :” ان الوضع في بغداد، بات غير ملائم للسكن، لاسيما بجانب الرصافة بسبب قلة المساحات الخضراء

Read Previous

وزارة الصحة تنفي وجود اصابات بالفطر الاسود في العراق و تحذر من مخاطره

Read Next

الدفاع المدني 9 الاف مشروع مخالف لشروط الامان و 8 الاف حريق اندلع في العراق هذا العام

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *